بدأت شركات تأمين أجنبية على المستوى الدولي طرح منتجات تأمينية جديدة مرتبطة بتداعيات انتشار فيروس «كوفيد- 19»، ولعل أهمها تلك المرتبطة بإغلاق الأجواء أمام حركة الطيران والسفر في ظل القيود والإغلاقات التي فرضتها الدول كإجراءات احترازية منعاً لتفشي الوباء.
واستغلت شركات التأمين هذه الظروف لتسويق أحدث منتجاتها المبتكرة وخصصت تغطية تأمينية ضد إغلاق الأجواء أمام حركة السفر والطيران الدولي، بحيث تشمل منافع تأمينية لحملة الوثائق تشمل أكثر من 8 مزايا بحيث تتيح له التغطية التأمينية بقيمة تصل إلى 6000 دولار أمريكي لكل ليلة عن عملية إلغاء حجز السفر بسبب إغلاق الأجواء أمام حركة الطيران الدولي.

بالإضافة إلى إمكانية التغطية التأمينية عن أي مصاريف إضافية يسددها حملة الوثائق خلال مغادرتهم الدولة التي يسافرون منها وبتغطية تتجاوز 150 دولاراً في كل ليلة، وتغطية تأمينية بقيمة 250 دولاراً عن أي مصاريف أخرى يتحملها المسافرون لحظة وصولهم لوجهاتهم المختارة وتغطية تأمينية تتراوح بين 200 -1000 دولار عن كل مصاريف مرتبطة بالتنسيق الدولي جراء إغلاق الأجواء، بالإضافة إلى مزايا تأمينية مرتبطة بسوء الاتصال والتنسيق لحظة وصول المسافرين إلى مطارات وجهاتهم المنشودة، والمصاريف المتعلقة بعدم الحصول على مبيت، والمصاريف المرتبطة بمواقف المركبات، وأي نفقات أخرى مرتبطة بمأوى الحيوانات الأليفة كالكلاب والقطط في دول المقصد، وهي تغطيات تأمينية تتراوح قيمتها بين 50 دولاراً تصل الى 1000 دولار في كل ليلة.