كشف الاتحاد المصري للتأمين، أن جائحة فيروس كورونا "كوفيد -19"، تسببت في انكماش حجم الطلب على عمليات التأمين الجديدة، بالإضافة إلى ضعف تحصيل الأقساط بنسب تتراوح ما بين 15% إلى 20% على الأقل، وذلك بسبب ظروف العمل الحالية.

وقال الاتحاد في نشرته الأسبوعية، والتي تناول فيها المخاطر العالمية في ظل جائحة كورونا، إن تداعيات الجائحة قد تؤدى الى تراجع نسب الأهداف الموضوعة لتحقيق المستهدف الربحي لشركات التأمين بسبب الأزمة، وأنه يوجد قطاعات متوقفة بالفعل عن العمل مثل قطاع تأمين السفر والبحري والطيران، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأضاف الاتحاد: "كما تأثر معدل سداد الأقساط بنسبة 20 بالمائة، وسيستمر التأثير لمده 4 أشهر حتى نهاية السنة المالية في 30 يونيو ."2020

وأشار الاتحاد المصري للتأمين، إلى أنه يعمل حالياً على توفير وثائق جديدة للتعويض، ومنها ما يضمن التنمية المستدامة، والتأمين متناهي الصغر، وذلك لإفادة محدودي الدخل الأكثر تأثراً بالأزمة.

وأوضح أنه يتم تفعيل استراتيجية التحويل الرقمي وذلك بغرض خدمة العملاء والتيسير عليهم من خلال تقديم خدمة مميزة لهم تتسم بالبساطة والسهولة، حيث تجعل سياسة الاكتتاب أسهل وأسرع بعيداً عن الصعوبات الإدارية المعقدة التي تتسم بها الطرق التقليدية، كما تلجأ شركات التأمين إلى وسائل الدفع غير النقدي في التعامل مع عملائها.