يخطط البنك المركزي الفرنسي لإخضاع المصارف وشركات التأمين لاختبارات ضغط متعلقة بالتغيرات المناخية بدءاً من العام المقبل . تزامناً مع الضغط الذي يمارسه المستثمرون على الشركات من أجل الامتثال لبنود اتفاقية باريس للمناخ.
وقال رئيس البنك المركزي في فرنسا فرانسوا فيليروي " تلك الاختبارات ستكون تطوراً هاماً للغاية لتقييم المخاطر المناخية حديثة العهد لدى ميزانيات البنوك وشركات التأمين "
وأضاف" ستخضع المؤسسات المالية لاختبار تحمل الضغوط ضمن سيناريوهين أو ثلاثة لتغير المناخ، وستعلن النتائج على الملأ بعد ذلك".
وتابع فيليروي "من الضروري للغاية تقليل مخاطر تمويل مصانع الفحم سريعاً في ميزانيات البنوك الفرنسية ".