تنطلق المغرب مع مطلع سنة 2020 في اعتماد التأمين الإلزامي على أضرار الكوارث الطبيعية والإرهابية، هذا ما أوضحه المدير بوزارة الإقتصاد والمالية المغربية النعمان العصامي خلال افتتاح المؤتمر الـ 26 للإتحاد الإفريقي الآسيوي للتأمين وإعادة التأمين .
وأشار العصامي إلى أن آلية تأمين الأحداث الكارثية سواء الناتجة من الطبيعة أم من فعل إنساني كالإرهاب وضعت خلال الأعوام الأخيرة، مشيراً إلى أن كل النصوص القانونية المؤطرة لها أصبحت جاهزة، إضافة إلى إنشاء صندوق التضامن ضد الكوارث.
وحول كيفية تطبيق هذا التأمين قال رئيس الهيئة المغربية لمراقبة التأمينات والإحتياط الاجتماعي حسن بوبريك :"سيتم إدراجه بصفته بنداً خاصاً في جميع عقود التأمين، باستثناء التأمين على الحياة، أما بالنسبة إلى الأشخاص الذين لا يتوافرون على عقود تأمين فيستفيدون من التغطية ضد مخاطر الكوارث الطبيعية والإرهاب عبر صندوق التضامن ضد الكوارث الذي تم إحداثه لهذا الغرض والذي عيّن العاهل المغربي مديره العام مؤخراً".